منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    (^^ كبش العيد ياضحية يلي قرونك ملوية ^^)

    شاطر

    (^^ كبش العيد ياضحية يلي قرونك ملوية ^^)

    مُساهمة من طرف الامير اليبي في الأحد نوفمبر 07, 2010 12:03 am

    العيد في طرابلس:

    التجهيز للعيد :

    يأتي عبد الأضحي المبارك في يومالعاشر من ذي الحجة بعد يوم الوقوف بعرفة وهو اليوم المبارك الذي يقف فيهحجيج بيت الله على جبل عرفات تأكيداً لسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم...

    تبدأ تجهيزات العيد قبل أيام معدودات من حلوله حيث تبدأ النساء في التجهيزالداخلي في المنزل وتستعد لهذه المناسبة السعيدة فيما يتكفل الرجالبالمشتريات من السوق وعادة ما تكون المشتريات إذا ما استثنينا الخروفمحصورة في الخضروات وأدوات الذبح بالإضافة إلى المشروبات والحلويات .


    وتبقى حركة السوق في رواج زائد لأكثر من عشرة أيام قبل يوم العيد وتزدادحدتها يوم عرفة ( يوم الموسم ) حيث تجد الكل في حركة ونشاط .



    ليلة العيد :

    ولمن لهم أهل في المناطق الداخليةوالبعيدة عن طرابلس فإنهم يذهبون لحضور وصيام يوم عرفة معهم استعدادا ليومالعيد حيث يبيتون في مناطقهم تلك التي تنحدر جدورهم منها .

    في ليلة العيد عادة ما تقوم الأم بأخد الكحل وتكحيل عين الخروف في هلباحاجات يديرو فيها سبر ليبي قديم وفي الي يحنو في راس الخروف وهكى بالاضافةإلى إشعالها للنار ( الكانون ) ووضع البخور فيه وهي تدور في أطراف البيتوتبتهل وتصلي على النبي المختار عليه وعلى أله وصحبه أفضل السلام .


    يوم العيد :

    بعد الاتنهاء من صلاة العيدوالمعايدة في المساجد بين المصلين .. يعود المصلين أدراجهم إلى البيتليجدوا أهل البيت في انتظارهم وبعد تبادل المعايدة بينهم يقوم الأب أو أحدالأبناء للقيام بذبح أضحية العيد ولا ننسى ما يرافق الذبيحة من فرح ومرححيث أنها تختلف عن أي ذبيحة خلال العام .

    فيما عملية الذبح والسلخ مستمرة تكون الأم والبنات قد تم استعدادهنلاستقبال الذبيحة حيث تبدأ أولا عملية استقبال ( المعلاق ) ويتم على وجهالسرعة شواء الكبدة وتقديمها ساخنة .. وبعدها تستقبل الأم ( بطن الخروف )وتبدأ في تنظيفها وهي فرحة وتنادي هذه وتنصح تلك وتريهن العملية الصحيحةلتنظيف بطن الخروف ..

    وبعد الانتهاء من الذبح تكون مهمة الرجل قد انتهت مؤقتاً لغرض الراحة فقطفيما يبدأ الأطفال بعملية الشواء وأخد قطع اللحم للشواء من ذاك الخروفالذي كان قبل وقت قصير يصيح باعلى صوته
    .

    عادات طرابلسية :

    العادات الطرابلسية في يوم العيد كثيرة ومتعددة ولكن تتشابه أغلبها ونذكر منها :

    تقوم النساء في البيت بعد كل ما سلف ذكره بتجهيز ما يسمى ( بالعصبان )وهذه أكلة معروفة في ليبيا ويتميز بها يوم العيد .. ومن الاكلات الشعبيةوالتي يتميز بها العيد أيضاً ( القلاية ) وبعد الانتهاء من هذا يكون لحمالخروف قد جف بعد غسله ( تطهيره ) وهو لازال كاملا وهنا بعض العائلات تفضلأن تجري عملية التقطيع والتقديد في يوم العيد والبعض الآخر يقوم بها ثانيأيام العيد .

    يقوم الرجال بتنزيل لحم الخروف وتقديم اللحم خالي من العظم للنساء حيثيقمن بعملية تقديده وتمليحه ونشره بالإضافة لذلك يقمن بصنع ما يسمىبالعصبان اليابس أي (المقدد ) .. فيما يقوم الرجال بكسر العظم المكسوباللحم ووضعه في أكياس ومن تم وضعه في الثلاجة .

    هذا كله يكون وسط ضحك ومرح ولعب خاصة من قبل الاطفال الذين يعتبرون بأن يوم عيد الأضحى يوم خاص بهم وينتظرونه بفارغ الصبر .

    ما تبقى من الخروف من ( جلد ورأس وأرجل ) هناك من يقوم بغسل الجلد ونشرهلغرض الجلوس عليه وهناك من يقوم بغسل صوفه لاستعماله فيما بعد كوسائديتوسدون بها ..

    أما بخصوص الرأس والأرجل فالأمر كذلك مخير فهناك من يقوم بشيهم على النارجيدا ومن تم طبخهم إما في ذات اليوم أو أي يوم آخر يرونه مناسباً وهناك منيفضل أن لا يتناوله ويكتفي باللحم فقط .

    التكنولوجيا والعيد


    ومع وفرة التقنية الحديثة، اصبحللعيد رونق آخر، المسجات القصيرة (sms) تمنح للناس خاصة الشباب منهم، مزيدالفرص، للمرح والفكاهة، وتختصر المسافات، وبأقل كلفة يتواصلون مع أحبابهمومعارفهم، بطرف ونكات وتعليقات، وتفنن في عبارات المعايدة، التي تظلبدورها مجالا للتنافس، والافتخار، فكانت التقنية عامل جدسد ومثير فياعيادنا مؤخرا.

    بعد كل هذا يأتي الليل والكل منهك ومتعب .. ولا ننسى خلال النهار بأن هناكزيارات وأتصالات من الأهل والأصدقاء من أجل المعايدة فينام الجميع على تعب..

    ولكن لا ينتهي العيد عند هذا الحد فباقي الأيام هي للزيارة وتبادل التهاني.. وبعد ثلاثة أو أربعة أيام من عيد الأضحى وعلى حسب الطقس ودرجة الحرارةيتم تنزيل ما تم نشره من لحم ( قديد ) وتتم عملية غسله بماء دافئ لتنظيفهمما قد يكون قد علق به من غبار وبعد تقطيعه لقطع صغيرة تتم عملية قليه ..

    ورغم التعب والشقاء الذي يرافق هذه العملية إلا أنها جد ممتعة لكل أفرادالأسرة وبعد ذلك تتم عملية ( قلي القديد ) وحفظه في أواني فخارية تسمى (الزير).

    وبهذا يكون الناس قد استقبلوا العيد في حب وفرح وانتهت أيامه على خير وبركة ونقول في الختام
    ( عقبال داير ).

    رد: (^^ كبش العيد ياضحية يلي قرونك ملوية ^^)

    مُساهمة من طرف رونالدو في الأحد نوفمبر 07, 2010 9:19 am

    مشكور وبلفعل ننتضر جديدك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 5:29 pm