منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    شيئ من السنّة حول الكمأ (الترفاس)

    شاطر

    جديد شيئ من السنّة حول الكمأ (الترفاس)

    مُساهمة من طرف ابن الفاتح في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 5:54 pm

    السلام عليكم:
    ليس فينا من لايعرف الكمأ (الترفاس) فهل حقا ان الرسول (ص) قد دكره بخير وما اوجه هدا الدكر وهل هو من الطب النبوي
    فهنا مختصر لما ورد في الترفاس عن الرسول (ص) من احاديث وشرح مجموعة من العلماء الاولين عن دلك:

    الحديث الاول:
    روى الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن أناس من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم قالوا : الكمأة جدري الأرض ، فقال : النبي صلى الله عليه وسلم : "الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين والعجوة من الجنة وهي شفاء من السم" حديث صحيح .

    الحديث التاني:
    روى البخاري ومسلم عن سعيد بن زيد قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (الكمأة من المن و ماؤها شفاء للعين) . و الكمأة جمع مفردها كمء، وقيل الكمأة تطلق على الواحد و على الجمع، كما جمعوها على أكمؤ . وسميت بذلك لا ستتارها ، يقال : كمأ الشهادة إذا كتمها .

    الحديت التالت:
    وقد أخرج الترمذي في جامعة بسند صحيح أن أبا هريرة قال: (أخذت ثلاثة أكمؤ أو خمساً أو سبعاً فعصرتهن فجعلت ماءهن في قارورة فكحلت بها جارية لي فبرئت) .

    ===============================

    اقوال العلماء :

    الاول :
    قال ابن حجر: قوله (من المن) على ثلاثة أقوال: أحدها أن المراد أنها من المن الذي أنزل على بني إسرائيل، و شبه به الكمأة بجامع ما بينها من وجود كل منهما بغير علاج. والثاني أنها من المن الذي أمتن الله به على عبادة من غير تعب. ويؤكد الخطابي هذا المعنى أي لأنها شيء تنبت من غير تكلف ببذر أو سقي. ثم أشار إلى أنه يحتمل أن يكون الذي أنزل على بني إسرائيل كان أنواعاً منها ما يسقط على الشجر ومنها ما ينبت في الأرض فتكون الكمأة منه وهذا هو القول الثالث و به حزم الموفق البغدادي.

    التاني:
    قال إبن الجوزي: و المراد بكون مائها شفاء للعين قولان أصحهما أنه ماؤها حقيقة. إلا أن أصحاب هذا القول اتفقوا على أنه لا يستعمل صرفاً في العين بل يخلط في الأدوية التي يكتحل بها، أو أنها تؤخذ فتشق و توضح على الجمر حتى يغلي ماؤها ثم يؤخذ الميل فيجعل في ذلك الشق و هو فاتر فيكتحل بمائها.

    التالت:
    وقال الغافقي: (ماء الكمأة اصلح الأدوية للعين إذا عجن به الإثمد واكتحل به فإنه يقوي الجفن ويزيد الروح الباصر حدة وقوة ويدفع عنها النوازل). وقال النووي في شرحه لصحيح مسلم: (إن ماءها شفاء للعين مطلقاً فيعصر ماؤها فيجعل في العين منه، وقد رأيت أنا وغيري في زماننا من كان عمي وذهب بصره حقيقة فكحل عينه بماء الكمأة مجردة فشفي وعاد إليه بصره) قال ابن حجر تعليقاً على قول النووي: (وينبغي تقييد ذلك بمن عرف من نفسه قوة اعتقاد في صحة الحديث النبوي والهمل بما جاء به).

    الرابع:
    وذكر الزرقاني أن المتوكل أمير المؤمنين رمد، ولم يزدد باستعمال الأدوية إلا رمداً فطلب من أحمد بن حنبل إن كان يعرف حديثاً في ذلك، فذكر له أن النبي قال (الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين) فأرسل المتوكل إلى طبيبه يوحنا بن ما سويه وطلب منه أن يستخرج له ماء الكمأة فأخذ الكمأة فقشرها ثم سلقها فأنضجت أدنى النضج ثم شقها وأخرج ماءها بالميل فكحل به عين المتوكل فبرأت في الدفعة الثانية فعجب ابن ماسويه وقال: اشهد أن صاحبكم كان حكيماً، يعني النبي صللا الله عليه وسلم .



    اخوتي و أخواتي الاعضاء و العضوات انتظروا حتى يحين موسمه أواخر الشتاء اوائل الربيع ولكم أن توصوا بما تشاؤون
    وسأكون في خدمتكم باذن الله طبعا ان كان الموسم كما نحب ونشتهي .(ملك الحمادة)

    السلام عليكم


    ______________________________________التوقيع_____________________


    جديد رد: شيئ من السنّة حول الكمأ (الترفاس)

    مُساهمة من طرف سحابة مطر في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 11:43 pm

    تانكس معمري ريتها

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 5:32 pm